حفل تدشين الحملة الوطنية لدعم مرضى السرطان 2013

دشن رئيس مجلس الوزراء الاخ محمد سالم باسندوة الحملة الوطنية لدعم مرضى السرطان 2013م، والتي نظمتهابصنعاء المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان، وذلك لحشد الدعم الرسمي والشعبي لمساندة المصابين بهذا الداء الخبيث ولفت الانظار لمعاناتهم.

وفي حفل التدشين القى الاخ رئيس الوزراء كلمة شكر في مستهلها هذا التفاعل والمساندة من الخيرين ورجال المال والاعمال لدعم مرضى السرطان والالتفات لمعاناتهم.. مؤكدا ان ذلك يدل على مدى الاستعداد للتكافل الاجتماعي والذي سيتحقق من خلاله الكثير لابناء الوطن وخاصة الفقراء.
وقال ” اشعر اليوم من خلال ما سمعته في هذا الحفل ان اليمن بخير وان الخيرين كثر، وانا واثق كل الثقة اننا سنصنع يمن جديد ما دامت هذه الروح متوفرة لدينا”.
ولفت الاخ باسندوة الى المسئولية التضامنية الرسمية والشعبية لدعم مرضى السرطان مادياً ومعنوياً.. مشيرا الى ما يمثله هذا الداء الخبيث من خطورة، فضلا عن تكاليف علاجه الباهظة وهو ما يتطلب تعاون الجميع لمساعدة من ابتلاهم الله بهذا المرض.
وقال ” احمد الله ان هناك خيرين كثر يقدمون كل ما يستطيعون من تبرعات لدعم هؤلاء المرضى ما يدل على اننا مستعدون ان نتكافل اجتماعيا، والدولة مثلما عليها مسئولية، فان هناك علينا كمواطنين ايضا مسئولية تجاه مساندة مرضى السرطان”.
وتطرق رئيس الوزراء الى جهود الحكومة ومشاريعها الخاصة بمرضى السرطان، وبينها توسعة المركز الحالي لعلاج الاورام السرطانية من 50 الى 100 سرير، وادخال اجهزة متطورة وحديثة، اضافة الى مشروع مبنى جديد بجوار المركز الحالي بسعة 100 سرير.. مشيرا الى انه يتم حاليا استكمال مبنى المركز الوطني للاورام في الجرداء بسعة 800 سرير وسيكون ايضا كمعهد تدريبي حديث.
وقال ” هناك قرارات لانشاء مراكز الاورام في محافظات حضرموت وتعز والحديدة وإب و عدن، الجاري فيها حاليا فيها انشاء المركز، اضافة الى اقامة مركز للعلاج الاشعاعي فيها بتمويل من وكالة الطاقة الذرية، كما يتم انشاء مركز في حضرموت بالتعاون مع الصندوق السعودي للتنمية”.
ونوه الاخ باسندوة بجهود وزارة الصحة العامة والسكان في هذا الجانب.. لافتا الى توقيعها لاتفاقيات مع مستشفيات وجمعيات مصرية لعلاج المرضى اليمنيين المصابين بالسرطان مجانا وتدريب الكادر اليمني واستقدام اطباء واستشاريين وخبراء في مجال علاج الاورام.
وأكد رئيس الوزراء ان اقرار الحكومة لمشروع قانون بانشاء صندوق مكافحة السرطان، يهدف الى ايجاد موارد مالية تتسم بالثبات والاستمرارية لتحقيق عدد من الاغراض بينها مكافحة السرطان والوقاية منه.

 

وشدد على اهمية اجراء البحوث والدراسات العلمية لتحديد الاسباب التي تؤدي لانتشار مرض السرطان بهذا الشكل في بلادنا ومكافحته بكل قوة، بما في ذلك ترشيد استخدام المبيدات والالتزام بمعايير الاستخدام السليم لها.. مشيدا بدور المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان وما تقدمه من خدمات جليلة للمرضى.. داعيا الجميع الى دعمها ومساندتها.